الرئيسية » مشاركات القراء » كل الاحترام للتجربة التونسية نحو غد افضل - بقلم الاستاذ سعد عبد الغافر
كل الاحترام للتجربة التونسية نحو غد افضل - بقلم الاستاذ سعد عبد الغافر
04/02/2014 - 20:34

كل الاحترام للثورة التونسية التي اشعلت وفجرت البركان العربي على الطغيان والفساد

كل الاحترام للشباب التونسي المثقف, الثوري, المسالم المتعطش للحرية والعدالة الاجتماعية

كل الاحترام للعمال والفلاحين والموظفين التوانسة, المبادرين, المشاركين , المتفانين بكل اصرار على انجاح الثورة

كل الاحترام للإسلام السياسي ا لتونسي المتنور الواقعي على المرونة التي ابداها والتنازلات التي قدمها من اجل الصالح العام

كل الاحترام للجيش التونسي الذي وقف على مسافة متساوية من الجميع من اجل الشعب والوطن

كل الاحترام للشعب التونسي شيباً وشباباً, رجالاً ونساءً على كل اطيافه الايديولوجية والعقائدية, احزابه, جمعياته ومؤسساته , اسلاميين,علمانيين, اشتراكيين وليبراليين, على الشراكة, التنسيق, الحزم والثبات والعمل الدؤوب نحو الهدف المنشود بلا هوادة ولا كلل.

... كل الاحترام ... كل الاحترام ... كل الاحترام ...

 

     ربما هذه مجرد مشاعر تداخلت وفكري لكن لا بد  من ان ينظر الانسان الى الاحداث التونسية حالماً ويستلهم العبر ويتساءل... الى متى سيظل العرب ينزفون ؟  الى متى سيظل العرب يتبوؤون ويتصدرون المظاهر الدامية ؟  هل من مبرر ؟  الم يحن الوقت لكي تستوحي باقي الشعوب العربية المتعثرة التجربة التونسية وتتعلم الدرس ؟  لماذا هذا التوغل والتوحل في مستنقعات الدماء ؟  الا يكفي احزاناً وخراباً ؟  الا يكفي جوعاً واوجاعاً ؟   اقول ذلك ليس جلداً للذات ولكن حسرةً والماً.

      لا بأس ان يتعلم المرء من الآخر, بل من الاجدر والمفيد جداً ان يحاول استنساخ التجارب الناجحة , لا حاجة  لإبداعات استثنائية ولا عصف فكري خارق ,  المطلوب هو الاحساس بالمسؤولية والتبصر , المطلوب هو الطيبة والنية الحسنة لكي يروي البركان العربي الاحمر الورد الجوري الاحمر لتفوح روائحه العطرة وتعبق نحو ربيع عربي حقيقي ...

     يا ليت لو استلهم العرب من التجربة التونسية على مستوى العالم العربي والقطر العربي وعلى المستوى المحلي ايضاً ,  في مؤسساتنا وشوارعنا وبيوتنا ,  في علاقاتنا, مشاريعنا واعمالنا ,  دعونا نسترجع ونحيي القيم المجيدة ,  قيم المشاركة, التكافل, العطاء, التبرع, التطوع, التسامح, الحلم, الاحترام, تقبل الآخر, المرونة, التنازل, الديموقراطية, الانسانية, التواضع ... و...و ... والحزم والاصرار  نحو غد افضل...

ويا ليت ............... 

سعد عبد الغافر

اضف تعقيب
الإسم
عنوان التعليق
التعليق
ارسل
1
نقد
بصراحه انا وحسب رايي الشخصي لا اؤمن بهذه الثورات العربيه والذي قد سمي بالربيع العربي كل الثورات التي تحصل وحصلت في الاونه الاخيره قد خطط لها من قبل ، انه مخطط صهيوني امريكي ماسوني يريدون تفريق الشعب العربي الواحد وتقسيم الوطن العربي الى دويلات صغيره من اجل مصالحهم كما فعلو في السودان فقد تم تجزئته الى دولتين وسيادتين الشمالي والجنوبي. يسعون جاهدين بخلق الفتنه بين طوائف الشعب العربي بمصر وسوريا خاصة في لبنان والعراق تحت شعار فرق تسد. للتنويه فقد انا لست مؤيد للدكتاتوريه ولا للاستعباد وحكم الطغاه بلعكس تماما انا مع تحرر وحرية الشعوب ولكن بدون اي نقطة دم وبدون اي تدخل خارجي
واحد - 09:35 04/02/2014
2
لا بد للشعوب العربية من ان تصحو
اوافق الراي مع المعلق رقم واحد بان الذي يحصل في العالم العربي ليس ربيعاً لذلك نحن ننشد ان تؤول الاحداث الى ربيع حقيقي ثمرة للعناء والدماء لكن بودي ان اشدد على ثلاث نقاط :1- المتابع للاحداث التونسية يستشرف ان لهذا الشعب مسقبلاً مشرقاً لانه اختار نهجاً اقل دموية وعنفاً مما يدعو له بالثناء واظهار القيم التي تبناها من قدرة على الحوار والاحتواء والاقتداء بها حتى لو خطط له . 2- بالنسبة لفكرة المؤامرة والتخطيط الخارجي بودي ان اقول ان من يخطط له هو الضعيف اما القوي فيهمه ما يريد وما يصبو اليه هو , يدفع بمخططات الخارج ولا يتأثر بدسائسه فكفانا فقط بكاء والقاء اللوم دائماً على الاخرين 3- انا متفائل جداً لان العربي تعدى حاجز الخوف وكسر القيد.
سعد - 07:02 05/02/2014
3
الى كل بلادنا الاسلامية العربية تحية
ان الحكام العرب الذين تربعوا على كراسي الحكم من قبل ان نولد هم المخطط الصهيوني الامريكي الماسوني الذي حافظ على مصالح الاستعمار والاحتلال بكل وجوهه .... ان الثورات العربية كانت فعلا ربيعا لولا اذناب الانظمة المخلوعة التي عملت بكل الوسائل والطرق من اجل اعادة انظمة الفساد بوجوه وباشكال اخرى ... ولكن الربيع بطبعة متقلب , فتارة سماء ملبدة بالغيوم وتارة اخرى سماء صافية , ونحن ندعوا الله جل في علاه ان تصفوا سماء بلادنا العربية ليعود ربيعها ليزهر ويثمر , ولن يكون ذلك الا بسواعد الشباب -الذين ثاروا اولا - ليعودوا بثورتهم الى المسار الصحيح .... والله الموفق
الى رقم 1 (نقد) - 05:30 05/02/2014
4
كلمات في الصميم
جزاكَ الله كلّ خير يا ابا كرم كلماتك في الصميم ولا تقدّر بثمن، غيرتك على مصلحة بلدك خاصةً والوطن العربي عامةً تبدو جليّة في التعابير التي استعملتها في مقالك البنّاء هذا. يا حبذا لو تعّمق كلّ منّا في الأهداف السامية لهذه العبارات وعملنا بها كلٌّ على مستواه وفي مكانه الحالي حتّى ننهض ببلدنا وبمجتمعنا نحو صحوةٍ غفلنا عنها زمنًا طويلاً. كلمة شكر في حقّك ودمتَ ذخرًا لشعبك
سوسن - 05:30 05/02/2014
5
نعم للقيم المجيدة
أستاذي وخالي الكريم,,,, اقلامكم وحروفكم الرائعة تستحق التقدير, شكراً لكلماتك الطيبه والمميزة, ونعم, لا بد للإنسان ان ينظر ويستلهم العبر من الاحداث, وان يحيي القيم المجيده ,فهذه القيم هي كنزاً يحوي حُلياً زاهياً نتجمل به كبشر ولمعانه ما يفوق وميض الذهب وانا أيضاً اقول: يا ليت ,,,,,, بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك
سمر - 05:30 05/02/2014
6
تعليق
خالي العزيز،،، بورِكت وبوركت اناملك الرائعة،، كلامك درر،،، كنت وما زلت وستظل قدوتنا وقدوة كل جيل صاعد،،، بارك الله فيك. 
ابنة الاخت، منار ابو ذيب - 08:23 06/02/2014
7
تونس الخضراء
الشعوب العربيه منهمكه بالفساد والاستبداد للتو بدأت تتعلم المشاركه في صنع القرار السياسي, تونس الخضراء عادت لتحيي فينا الامل . شكرا عم ابو كرم على هذه اللفتة والكلمات الرائعه
ادم عبد الغافر - 07:20 08/02/2014
8
استاذي
أستاذي الفاضل لطالما كنت بالنسبة مثالا يحتذى به وما زلت كلي فخر واعتزاز بكلماتك الراقية وأفكارك الأرق نحو مستقبل منير وعادل حبذا لو يبدأ التطبيق عاجلا كي ننعم بالسلام
زميلة وطالبة - 06:18 09/02/2014
  • 03:56
  • 12:43
  • 04:23
  • 07:49
  • 09:23
  • You have an error in your SQL syntax; check the manual that corresponds to your MariaDB server version for the right syntax to use near ')) order by `order` ASC' at line 1